آخر الأخبارالبطولة الوطنيةكرة القدم

التعادل يفصل في لقاء الواك و الحسنية

في مباراة اثارث ضجة الانتقادات قبل انطلاقها و قلبت موازين التوقعات بعد نهايتها ؛ لم يستطيع فريق الوداد الرياضي من العودة بنتيجة الفوز من ملعب اكادير الكبير عندما واجه المضيف حسنية أكادير برسم الدورة 28 من البطولة الوطنية الاحترافية و تقاسم الفريقين نقطة التعادل .

و اتسمت أطوار المباراة بالحذة و الإحتكاك و جاءت حبلى بالإثارة و التشويق خاصة من جهة الضيف الذي رمى بثقله الهجومي على مستوى الخط الخلفي للحسنية بمناورات هجومية قادها بديع اووك و اسماعيل الحداد على التوالي و التي أحرجت دفاع العميد الرامي الذي ظل بمثابة حائط الصد مانعا بذلك كل تهديدات النزعة الهجومية الحمراء .

بالضفة الأخرى لم يظهر فريق حسنية أكادير بالوجه المعتاد و بأداءه المقرون بالعزيمة و الإصرار حيث ظل في مركز الصد و الرد مع نفحات هجومية خجولة و اخرى متسمة بالضعف خاصة من جهة يوسف الفحلي الذي ضيع ما لا يضيع امام المد الهجومي للوداد و كاد ان يفاجأ الزوار بهدف أول ضد مجرى اللعب غير انه تباطئ في التسديد في حدودالدقيقة 20 في اشارة تحذيرية واضحة للزوار الذين اخلفوا الموعد في مناسبتين من جهة كازادي الذي وجد الحارس الشاب الأسمر اسماعيل قاموم في المكان المناسب.

و قاد العميد الرامي رفاقه في الخط الهجومي بعدما استطاع بٱحترافية هز شباك التكناوني في الدقيقة 41 بعد ارتقاء متميز من ركلة ركنية و هو الهدف الذي اربك حسابات رفاق بديع اووك الذين أُجبروا على انتظار رحمة الحكم الداكي رداد الذي اعلن عن ركلة جزاء بعد لمسة يد متعمدة من المدافع باعدي غير أن يحيى جبران فشل في ترجمتها لهدف التعادل بعد تدخل متميز. من الحارس قاموم الذي استطاع ان يخرج بفريقه منتصراً في الجولة الأولى.

و حاول أبناء غاموندي خلال الفصل الثاني تعديل النتيجة و العمل على الخروج بٱنتصار سيكون غالي الثمن فرفعوا من نسق اللعب بالدفع بالخط الهجومي للتهديد عبر نفحات هجومية متتالية من جهة زاداكي و اووك و الحداد على التوالي و الذين شكلوا منعطف خطر على مرمى قاموم؛ فيما خفض أصحاب الدار من منسوب أدائهم محصنين دفاعهم و شباك حارسهم امام النزعة الهجومية الودادية.

و انتظر لاعبو فريق الوداد البيضاوي حتى الدقيقة 74 ليعدلون النتيجة من نقطة الجزاء عبر اللاعب يحيى جبران الذي أحيى الأمال و أعاد الروح المعنوية في نفوس رفاقه الحمر ؛ في الوقت الذي غير فيه اوشريف من جلدة تركيبته البشرية بالدفع بلاعبيين من دكة الاحتياط لتعزيز الصفوف و تحصين مراكز اللعب في الوقت الذي أرهب فيه مهاجمو الوداد دفاع الحسنية بمحاولات بشتى الطرق غير انها لم تكن كفيلة لهز الشباك ؛ لينهي الحكم عدها اطوار اللقاء بالتعادل الايجابي.

موروكو ميديا نيوز

نحن منبر إعلامي مستقل، ينقل الخبر الأكيد للمغاربة ولجميع القراء في بقاع العالم، وللمتتبعين للشأن المغربي بكل موضوعية ومصداقية ...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق