أخبار الرياضةكرة القدم

نحو مراجعة قانون اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم انطلاقا من موسم 2021/2020

كشف وديع الجريء ، رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم ، عن قرار سيتم استصداره الموسم القادم ( 2021/ 2020) ويقضي “بإلزامية تواجد 5 لاعبين تونسيين على الأقل فوق أرضية الميدان حتى في حالة إجراء تغييرات خلال المباراة “، وذلك في مراجعة لقانون اتحاد شمال إفريقيا ( مقره تونس العاصمة) الذي تم إقراره رسميا سنة 2018 ويرفع صفة الأجنبي عن اللاعب المغاربي ( المغرب / الجزائر/ ليبيا/ مصر) .

وأوضح الجريء ، في برنامج حواري على إذاعة “اي اف م” التونسية اليوم الأحد ” أن القانون الذي يعتبر لاعبي شمال إفريقيا بمثابة لاعبين محليين تم اعتماده (في ديسمبر 2018) بهدف الرفع من مستوى البطولات المحلية في البلدان المغاربية والتحفيز على المنافسة بين اللاعب التونسي ونظيره من الدول المجاورة فضلا عن الفوائد التي يمكن أن يغنمها المنتخب الوطني والفرق التونسية في مشاركاتها الخارجية “.

وفي سياق متصل، شدد الجريء على أن السلطات العمومية في تونس في قرارها بعدم استئناف المنافسات الكروية مع انطلاق شهر يونيو المقبل ” لم تخضع لأي ضغوطات من جانب مسؤولين أو بعض الأندية ” مشيرا إلى أن ” هاجس السلطات المسؤولة في البلاد كان أساسا متصلا بجوانب الوقاية من تفشي فيروس كورونا وصحة وسلامة اللاعبين والإطار الفني والإداري ” .

ولاحظ رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم “ان كرة القدم اصبحت اليوم صناعة.. تستثمر في المال والعقار وتشغل اليد العاملة ” وفي تونس ” تناهز الميزانية الجملية لكرة القدم قرابة 250 مليون دينار ” .

واشار الى ان كرة القدم في تونس ” لازالت تعيش على وقع نفس الصعوبات والمعوقات المتراكمة منذ زمن بعيد إذ أن الفرق الأربعة الكبرى ميزانية كل منها تفوق ال15 مليون دينار في حين ميزانية بقية الفرق في الرابطة الأولى لا تتجاوز 15 مليون دينار”.

موروكو ميديا نيوز

نحن منبر إعلامي مستقل، ينقل الخبر الأكيد للمغاربة ولجميع القراء في بقاع العالم، وللمتتبعين للشأن المغربي بكل موضوعية ومصداقية ...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق