أخبار الرياضةكرة القدم

ملف نهائي دوري أبطال إفريقيا الوداد – الترجي : الاستماع إلى دفاع الفريقين وشهادة أحمد

جرت اليوم الجمعة بمقر المحكمة الرياضية الدولية بلوزان بسويسرا جلسة الاستماع الخاصة بملف نهائي ملعب رادس من أجل حسم مصير لقب دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم 2019 والفصل في نزاع طرفي المباراة النهائية الوداد البيضاوي والترجي الرياضي التونسي.

وضمت جلسة الاستماع التي دارت وقائعها عبر تقنية الفيديو برئاسة هيئة ثلاثية من المحكمة الرياضية الدولية كافة الأطراف المعنية بالقضية يتقدمها الملغاشي أحمد أحمد رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

 
وحسب عدد من المصادر فقد تلقى أطراف القضية تعليمات صارمة حتى تحاط مداولات هذه الجلسة بسرية مطلقة مع التحذير من تسريب أي معلومات أو مقاطع فيديو وبترافع الوداد أمام المحكمة الرياضية الدولية يكون قد مر عام كامل على فصول هذه القضية التي تأرجحت بين عدة أحكام.

وبدأت فصول قضية ملعب رادس خلال شهر يونيو 2019 في باريس بإصدار لجنة الطوارئ التابعة للكونفدرالية حكما بإعادة المقابلة النهائية طعن فيه الترجي على الفور لتحال القضية لاحقا إلى لجنة التأديب والاستئناف  بالكونفدرالية.


وأعلنت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم في وقت لاحق فريق الترجي بطلا لتلك النسخة من دوري الأبطال وعلى هذا الأساس مثّل الفريق التونسي قارة إفريقيا في مونديال الأندية كما خاض مباراة السوبر الإفريقي أمام الزمالك المصري.

وفي وقت لاحق عاد نادي الوداد ليستأنف الحكم لدى المحكمة الرياضية بسويسرا مقدما دفوعات جديدة.

 ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن رياض التويتي رئيس اللجنة القانونية لنادي الترجي قوله أن جلسة اليوم الجمعة دامت أكثر من 8 ساعات وكانت مرهقة ” وجدنا صعوبات لأن جلسة الحوار والمرافعات جرت عن بعد ثم أنها دارت باللغة الإنجليزية … ” مشيرا إلى أن ” هذه الجلسة شهدت إثارة عدد من المواضيع لكن السؤال الرئيسي خلالها كان هو ” هل انسحب الوداد من المقابلة أم لا ؟ ” حيث أكد فريق الوداد أنه لم يغادر الميدان.

 
وبخصوص شهادة رئيس الكونفدرالية الإفريقية أحمد أحمد، ذكرت مصادر إعلامية  أنه أكد تعرضه لتهديدات من طرف مسؤولي الفريق التونسي من أجل حسم إجراءات التتويج بشكل سريع وإقصاء الوداد بذريعة تعطيل عودة اللقاء وأن “ثورة “ستندلع في الملعب من قبل الجماهير الحاضرة وهي الشهادة التي زكاها مراقب المباراة الموريتاني أخمد ولد يحي.

وكان الوداد البيضاوي المغربي رفض استكمال مباراة إياب الدور النهائي حتى يتم تشغيل تقنية “الفار” التي تبين أنها كانت معطلة للفصل في شرعية هدف التعادل الذي وقعه لاعبه وليد الكرتي والذي ألغاه الحكم بداعي التسلل. وبعد حوالي ساعة ونصف من التوقف أعلن عن فوز الترجي وتم تسليمه كأس دوري أبطال إفريقيا للمرة الثانية على التوالي.

موروكو ميديا نيوز

نحن منبر إعلامي مستقل، ينقل الخبر الأكيد للمغاربة ولجميع القراء في بقاع العالم، وللمتتبعين للشأن المغربي بكل موضوعية ومصداقية ...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق