آخر الأخبارأخبار وطنية

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ..عمالة الحي الحسني تنخرط في المجهود الوطني للتخفيف من جائحة كورونا

الدار البيضاء – انخرطت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة مقاطعة الحي الحسني بقوة في المجهود الوطني للتخفيف من آثار و تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 ، من خلال المرحلة الثالثة لهذا الورش الملكي ،عبر اطلاق العديد من إجراءات الدعم و المواكبة .

وأفادت عمالة مقاطعة الحي الحسني في بلاغ لها بمناسبة تخليد الذكرى ال15 للانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تحت شعار”جميعا متحدون ومعبؤون للتخفيف من أضرار جائحة كورونا ولمواصلة مسيرة تنمية الرأسمال البشري” ، بأن الجزء الرئيسي من هذه الاجراءات يتعلق بالتكفل بمصاريف التسيير والتجهيز وكذا التهيئة لمراكز استقبال الأشخاص في وضعية غير مستقرة و صعبة ، مبرزة أنه تم تخصيص مبالغ هامة تفوق “أربعة مليون درهم ” على صعيد عمالة مقاطعة الحي الحسني .

و أوضح البلاغ انه تم رصد مبلغ هام من هذا الغلاف لإحداث مركز إيواء المتشردين بشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة ،واقتناء معدات صغيرة ومتوسطة مستعجلة تتعلق بقطاع الصحة لمحاربة الوباء، مشيرا إلى أن العمالة ستعمل على برمجة مبالغ مالية أخرى لتغطية الحاجيات المرتبطة بالوباء نفسه.

و شكل تخليد الذكرى ال15 للانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مناسبة لعرض الانجازات والمكتسبات التي تحققت بعمالة مقاطعة الحي الحسني خلال المرحلتين الأولى والثانية ،واللتان أسهمتا في الحد من الفوارق المجالية والاجتماعية وتحسين ظروف عيش الساكنة المستهدفة ، مع عرض الاستراتيجية الجديدة التي ستعتمد عليها المرحلة الثالثة من اجل ترسيخ مشروع تنموي حقيقي يجيب على انتظارات الفئات الاجتماعية المستهدفة.

وفي هذا السياق، أكد البلاغ أن الورش الملكي في مرحلته الأولى( 2005- 2010) تمحور حول ثلاثة برامج ،على صعيد عمالة مقاطعة الحي الحسني ،مستهدفة مختلف الفئات الاجتماعية والمتمثلة في اطلاق برنامج محاربة الاقصاء الاجتماعي في الوسط الحضري وبرنامج محاربة الهشاشة والبرنامج الافقي الذي يهم جميع الأحياء الحضرية غير المستهدفة.

أما المرحلة الثانية ( 2011-2015) ، يضيف المصدر ذاته ، فقد أعطت دفعة قوية لهذه المقاربة الاجتماعية المندمجة ،تجلت في الرفع من الغلاف المالي المخصص لها ،واستهداف أحياء إضافية جديدة بغية التخفيف من العجز الاجتماعي عن طريق توسيع دائرة الولوج الى الخدمات الاجتماعية الأساسية ،وتعزيز الأنشطة المدرة للدخل ومساعدة الأشخاص ،الذين يعانون من هشاشة قصوى أو ذوي الاحتياجات الخاصة.

و أوضح البلاغ ، في هذا الصدد ، أن عمالة مقاطعة الحي الحسني مولت ،منذ انطلاق هذا المشروع الملكي الطموح والواعد سنة 2005 في مرحلته الأولى والثانية، 847 مشروعا وعملية باستثمار إجمالي يزيد عن 354 مليون درهم ساهمت فيه المبادرة بما يزيد من 207 مليون الدرهم وأستفاد منه ازيد من 800.000 مستفيد.

وأبرز المصدر ذاته أن هذه المشاريع ذات القيمة المضافة الاجتماعية قد همت قطاعات مختلفة ذات الصلة بالتنمية البشرية.

و أشار إلى أن المرحلة الثالثة (2019- 2023 ) ، والتي أشرف جلالة الملك محمد السادس نصره الله على انطلاقتها يوم الأربعاء 19 شتنبر 2018 ، فهي تسعى الى تكريس مكتسبات المرحلتين الأولى والثانية والتركيز على تطوير الرأسمال البشري والنهوض بأوضاع الأجيال الصاعدة وتحسين الدخل والاندماج الاقتصادي للشباب.

وتقوم هذه المرحلة على أربعة برامج يقترن تفعيلها بتكريس أربعة مبادئ أساسية تشمل النهوض بثقافة المشاركة، وتعزيز الحكامة الترابية على كافة المستويات ، وتحقيق الالتقائية بين مختلف تدخلات القطاعات العمومية خاصة على مستوى البرامج متعددة السنوات للتنمية البشرية ،ومتابعة الأثر بفضل التدبير المندمج على كافة المستويات.

موروكو ميديا نيوز

نحن منبر إعلامي مستقل، ينقل الخبر الأكيد للمغاربة ولجميع القراء في بقاع العالم، وللمتتبعين للشأن المغربي بكل موضوعية ومصداقية ...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق