أخبار الرياضة

الكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى تختار المغربي محمد وهاب أحسن مسؤول إداري تقني في إفريقيا لسنة 2019

اختارت الكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى الإطار المغربي محمد وهاب، مدير التخطيط والبرمجة وتنظيم المسابقات بالجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى أفضل مسؤول إداري تقني في إفريقيا لسنة 2019.

وقد تم الإعلان الرسمي عن أفضل العدائين، وأفضل مدرب ومسؤول إداري تقني، في القارة الإفريقية لسنة 2019، من طرف رئيس الكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى ،الكاميروني حمد كالكابا مالبوم ،أمس الثلاثاء في لومي، على هامش زيارة بعثة عن الاتحاد للوقوف على التحضيرات الجارية لتنظيم البطولة الإفريقية السادسة للعدو الريفي المقررة يوم 8 أبريل المقبل بالعاصمة الطوغولية، وهي سابقة من نوعها في تاريخ هذه الهيئة الرياضية القارية.

وجاء اختيار السيد محمد وهاب كأفضل مسؤول إداري تقني إفريقي لسنة 2019، مكافأة له على “العمل المتميز” الذي قام به خلال دورة الألعاب الإفريقية الثانية عشرة التي أقيمت في غشت الماضي بالرباط، واعتبارا ل “كفاءته وتجربته الطويلة وجديته” ما أهله ليتولى مهمة التنظيم لملتقي محمد السادس للعصبة الماسية وماراطون الرباط الدولي.

والسيد محمد وهاب (مواليد 15 شتنبر 1959) محاضر من المستوى الأول للإداريين التقنيين وعضو باللجنة التقنية للاتحاد العربي لألعاب القوى.

وقد قررت الكونفدرالية الإفريقية أن تصبح هذه التتويجات تقليدا سنويا في إطار إستراتيجية التنمية التي اعتمدتها، وتماشيا مع القرارات التي تم اتخاذها في مؤتمر أبيدجان سنة 2018.

فبالنسبة لاختيار أفضل الرياضيين في القارة، اعتمد الكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى على الإنجازات التي تحققت خلال العام وخاصة خلال الألعاب الإفريقية بالرباط وبطولة العالم في الدوحة، فضلا عن الأرقام القياسية التي تم تحطيمها في مختلف التظاهرات على مدار السنة.

أما المعايير التي تم اعتمادها في اختيار أحسن مدرب إفريقي للسنة فتتمثل في نوعية النتائج التي سجلها الرياضيون الذين يشرف على تدريبهم في الألعاب الإفريقية بالرباط وبطولة العالم بالدوحة،ولاسيما الميداليات المحصل عليها .

وفي اختيار أفضل مسؤول إداري تقني حددت معايير التقييم فهي الكفاءة والجدية والتفاني في العمل ونوعية الخدمات المقدمة خلال المسابقات الرسمية الإفريقية المنظمة خلال سنة 2019 والمتمثلة في بطولة إفريقيا للشباب في أبيدجان والنسخة ال12 من الألعاب الإفريقية بالرباط .

فعلى مستوى الكبيرات تم اختيار الكينية بريجيد كوسغي أحسن رياضية إفريقية لتحطيمها الرقم القياسي العالمي لسباق الماراطون في شيكاغو بزمن قدره 2 س و14 د و4 ث، متقدمة على مواطنتيها بياتريس تشيبكوتش الحائزة على الميدالية الذهبية في سباق 3000 م موانع في مونديال الدوحة وتحطيمها للرقم القياسي للمسابقة (8د و 57 ث و84 جزء المائة)، وهيلين أوبيري بطلة سباق 5000 م في نفس المونديال وتسجيلها رقما قياسيا جديدا للبطولة (14 د و 26 ث و72 جزء المائة).

وفي صنف الكبار توج باللقب العداء الكيني ثيموتي شيريوت الحائز على ذهبية 1500 م في بطولة العالم بالدوحة (3د و29 ث و 26 /100)،متقدما على مواطنه كونشيسلوس كيبروطو المتوج بذهبية 3000 م موانع (8د و1ث و35 /100 -أحسن توقيت عالمي للسنة)، والأوغندي جوشوا جيبتيغي الفائز بالميدالية الذهبية لسباق 10 آلاف متر (26د و48 ث و36/100 -أحسن توقيت عالمي للسنة).

وكان لقب أحسن رياضية إفريقية في فئة الأمل من نصيب الإثيوبية كوداف (1500 م بالدوحة -3د و54 ث و38 /100)، متقدمة على مواطنتيها لتزنبيت جيدي (10 آلاف متر بالدوحة، 30 د و21 ث و23 /100)، وتسهاي جمبتشو ( 5000م في الدوحة -14د و29 ث و60 /100).

واحتل عداءان إثيوبيان ناشئان المركزين الأول والثاني وهما على التوالي لامبشا جيرما (3000م موانع في الدوحة بتوقيت 8د و1ث و36 /100، رقم قياسي وطني )ويوميف كاجياشا (10 آلاف متر في الدوحة بتوقيت 26 دو49 ث و36 /100)،فيما حل الكيني فونيكس كيبروتو ثالثا (10 آلاف متر في الدوحة -26د و50 ث و32 /100).

وعاد لقب أحسن مدرب إفريقي لسنة 2019 للإثيوبي حسين شيبو الذي أشرف في العقدين الأخيرين على تدريب العديد من الأبطال أحرز معهم على العديد من الميداليات والألقاب سواء على المستوى الأولمبي أو العالمي أو القاري.



موروكو ميديا نيوز

نحن منبر إعلامي مستقل، ينقل الخبر الأكيد للمغاربة ولجميع القراء في بقاع العالم، وللمتتبعين للشأن المغربي بكل موضوعية ومصداقية ...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق