آخر الأخبار

الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان تشتكي من صناع ومركبي الأسنان

إن الفدرالية  الوطنية لنقابات أطباء الأسنان  بالقطاع الحر بالمغرب وبعد علمها بسقوط ضحية أخرى جديدة للممارسة غير المشروعة  لطب الأسنان وذلك على إثر وفاة مواطنة من مدينة طانطان  نتيجة مضاعفات مرتبطة بقلع ضرس في محل ما يسمى “صانع ومركب أسنان”، فإنها وبعد تقديم التعازي لأسرة الفقيدة رحمها الله  والتي تركت 5أطفال  فإنها  تعلن ما يلي :

1 ـ تحميل  مسؤولية فواجع وضحايا الممارسة اللاقانونية لطب الأسنان لوزارة الداخلية نتيجة تجاهل العمال والولاة والبشوات للنداءات  المتكررة للفدرالية ولهيئة أطباء الأسنان الوطنية  من أجل حماية صحة وسلامة المواطنين من جرائم المتطفلين على طب الأسنان،وعدم تطبيق  القانون المنظم لمزاولة مهنة طب الأسنان ولاسيما  المادة 24 من الظهير الشريف 1960 و دورية الأمين العام للحكومة (31 ماي 1994) ودورية وزير الداخلية (1 يوليوز1999) والمادة 3من القانون 07-05 المنظم لهيئة أطباء الأسنان الوطنية بالمغرب. 

      وذلك من أجل الحرص على توفير  الأمن الصحي للمواطن المغربي وصيانة كرامة مهنة طب الأسنان من عبث العابثين وتفاديا للعواقب الصحية الوخيمة الناتجة عن الممارسة غير المشروعة لطب الأسنان والتي من أبرز تجلياتها التسبب في الوفاة كما وقع في عدة مدن مغربية (سلا، سيدي قاسم، فاس، الناطور، وادلاو ،وجدة… )، وفي انتشار الأمراض المعدية من سيدا أو التهاب الكبد بمختلف أنواعه أو داء السل، أو بالتسبب في عدة مضاعفات من تعفن 

أو نزيف دموي أو كسور موضعية أو في تعميق الأمراض المزمنة من داء السكري وأمراض القلب و الضغط الدموي والتي يتطلب علاجها مصاريف باهظة تثقل كاهل المواطن والدولة على السواء.

تنديدها الشديد، بتجاهل وزارة الصحة  للمراسلات المتكررة، لعقد لقاء مستعجل  مع الفدرالية لتدارس ملفها المطلبي الذي من بين أركانه محاربة الممارسة غير المشروعة لطب الأسنان، وبتنكرها لدورها الأساسي في حفظ الصحة العامة للبلاد والعباد،وبتخليها عن مهمتها في التحسيس والوقاية من أخطار الممارسة غير الشرعية للطب بصفة عامة ولطب الأسنان بصفة خاصة.

 3 ـ تماطل الجهات المسؤولة بإحداث لجنة وزارية وقطاعية تسعى في إطار مقاربة تشاركية مع مراعاة الجوانب الصحية ، القانونية ،الاجتماعية و الاقتصادية إلى إيجاد حلول واقعية وجذرية لخطر الممارسة غير المشروعة لطب الأسنان والتي أضحت تشكل آفة خطيرة على صحة المواطنين ومشوشة على سمعة دولة الحق والقانون.

    أخيرا إن الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان بالقطاع الحر بالمغرب تسائل الجهات المسؤولة عن حفظ الأمن الصحي  ببلادنا كم يجب عليها أن تحصي من أعداد الضحايا في هذا الشأن حتى تتململ وتبادر إلى القضاء على أوكار الإجرام في حق صحة مواطني هذا البلد الذي يتطلع إلى نموذج تنموي جديد حيث تعتبر الصحة أهم مؤشرات التنمية.

موروكو ميديا نيوز

نحن منبر إعلامي مستقل، ينقل الخبر الأكيد للمغاربة ولجميع القراء في بقاع العالم، وللمتتبعين للشأن المغربي بكل موضوعية ومصداقية ...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق