آخر الأخبار

البركاوي يداوي جراح الحسنية

سيناريو مجنون ذلك الذي احتضنه الملعب الكبير لمدينة اكادير بعدما استضاف المتزعم حسنية اكادير خصمه الإيفواري سان بيدرو برسم الجولة الرابعة من دور المجموعات في منافسة كأس الكونفيدرالية الأفريقية ؛ و التي حسمها رفاق البركاوي بثلاثية نظيفة أعادت الروح لأنصار و جماهير الغزالة بعد الهزائم النكراء.

و بدت نية أبناء فاخر واضحة منذ اطلاق صافرة الحكم التونسي سلمي صدوق ؛ حيث بادر متوسط ميدان الحسنية كريم ايت محمد بمناورة هجومية تخللتها خطورة داخل معترك الإيفواريين ؛ فيما جرب الفلسطيني تامر صيام التسديد من بعيد و كان قريبا من هز الشباك ؛ فيما ظل الزوار يتربصون و يعتمدون على شن الهجمات المرتدة التي كادت ان تخطف الأنظار في فرصتين واعدتين لم يكتب لهما عنوان في شباك الحارس الحواصلي.

و كادت الدقيقة 16 ان تحرك عقارب النتيجة عبر أقدام المايسترو كريم ايت محمد لولا تهورته و السرعة التي خانته في محاولة واضحة للتسجيل أخلف من خلالها الموعد ؛ و لم يحالف يوسف الفحلي الحظ في مناسبتين متتاليتين عبر اختراقاته الفردية لمعترك ممثلي ساحل العاج ؛ فيما بات الزوار في مركز الرد و الصد طيلة بقية اطوار الجولة الأولى التي أسدل سيتارها على ايقاع التعادل السلبي.

و لم يكن لرفاق الحواصلي خيارا اخرا في الشوط الثاني غير تحريك خيوط شباك الخصم ؛ حيث إنقلبت الآية وتلاشت حواجز الإيفواريية وإنتفض الفرسان في سيناريو مجنون وقعه البركاوي الذي لبى الطلب في مناسبتين سجلا من خلالهما هدفين متتاليين اولهما في حدود الدقيقة 50 بعد تمريرة اوبلا الحاسمة ؛ فيما كشر البركاوي عن أنيابه في الهدف الثاني في حدود الدقيقة 53 ؛ قبل ان يحسم في الهدف الثالث عبر تمريرة الفحلي في حدود الدقيقة 60 .

ولم يخفض أبناء فاخر من السرعة وواصلوا الضغط والبحث بنفس النهم والرغبة، مستغلين تواضع الإيفواريين ومحدوديتهم في كل الخطوط، حيث استمروا في صنع الفرص التهديفية و البحث عن ثغرات في الشق الدفاعي لسان بيدرو دون اي يتمكنوا من رفع الغلة ؛ ليقتنص البركاوي و من معه النقاط الثلاث كرسو بها مسار الإنتصارات و وضعو عبرها رجلا لربع نهائي كأس الكونفيدرالية الأفريقية بعشر نقاط .

موروكو ميديا نيوز

نحن منبر إعلامي مستقل، ينقل الخبر الأكيد للمغاربة ولجميع القراء في بقاع العالم، وللمتتبعين للشأن المغربي بكل موضوعية ومصداقية ...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق