آخر الأخبارأخبار وطنية

السيد أوجار : هندسة الإصلاحات الكبرى التي قام بها جلالة الملك تتجاوب مع قيم الديمقراطيات الناشئة والراسخة

أكد عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، محمد أوجار، أن هندسة الإصلاحات الكبرى التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي بلغت أوجها مع دستور 2011، تتجاوب في منطلقاتها وطموحاتها ورؤاها مع كل القيم والمعايير التي تحكم الديمقراطيات الناشئة والراسخة.

وأوضح السيد أوجار، في كلمة خلال ندوة نظمها الحزب يوم الأربعاء بالرباط بمناسبة الذكرى الـ20 لتربع جلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين، حول موضوع “20 سنة.. مسار حافل وتعزيز للثقة”، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس “هو مهندس كل الإصلاحات الكبرى التي بلغت أوجها مع دستور 2011، وهي هندسة تتجاوب في منطلقاتها وطموحاتها ورؤاها مع كل القيم والمعايير التي تحكم الديمقراطيات الناشئة والراسخة”.

وأشار الموقع الإلكتروني للحزب إلى أن السيد أوجار سلط الضوء، خلال الندوة التي عرفت نقاشا رصينا، وتقييما للعقدين الماضيين على المستويين السياسي والاقتصادي، مع استشراف للمستقبل على ضوء النموذج التنموي الجديد، على مسار الإصلاحات التي دشنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، سياسيا وحقوقيا واجتماعيا.

وبعد أن سجل أن اللحظات الأولى لتولي جلالة الملك محمد السادس عرش أسلافه الميامين كانت لحظة انطلاق للإصلاحات، أوضح السيد أوجار أن الخطوة الأولى في هذا المسار تمثلت في محطة البيعة، التي تحمل دلالات روحية وسياسية كبيرة، مبرزا أن بصمة جلالة الملك كانت واضحة خلال هذه المحطة، عن طريق الحفاظ على جوهرها وإضافة لمسة إصلاحية وحداثية.

أما اللحظة الثانية في مسار الإصلاح، يضيف السيد أوجار، فتمثلت في خطاب العرش الأول الذي أعلن خلاله، جلالة الملك محمد السادس، عن عزمه بناء دولة ديمقراطية وحداثية.

واستعرض السيد أوجار كذلك النفس الحقوق اللافت الذي رافق هذا الزخم، وكذا مراحل إطلاق مسار الجهوية المتقدمة، وتعزيز مأسسة ولوج المرأة للمجال السياسي وحقوق المرأة بشكل عام، فضلا عن مراحل ترسيم اللغة الأمازيغية.

وتمحورت الندوة، التي شكلت مناسبة لفتح النقاش حول مجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتحولات التي عرفها المغرب خلال الـ20 سنة الأخيرة وحضرتها شخصيات سياسية واقتصادية، حول جلستين، ناقشت الأولى الإصلاحات السياسية والدستورية ذات الطابع المؤسساتي التي يعرفها المغرب، فيما خصصت الجلسة الثانية، التي اتخذت طابعا اقتصاديا، للأوراش الاقتصادية والاجتماعية المفتوحة أو المنجزة.

(ومع 18/07/2019)

موروكو ميديا نيوز

نحن منبر إعلامي مستقل، ينقل الخبر الأكيد للمغاربة ولجميع القراء في بقاع العالم، وللمتتبعين للشأن المغربي بكل موضوعية ومصداقية ...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق