آخر الأخبارأخبار الرياضةالمحترفونكرة القدم

ضربات الترجيح تأهل تشيلسي إلى نهاية كأس الإتحاد الأوروبي

بلغ تشيلسي نهائي مسابقة الدوري الأوروبي، إثر فوزه على ضيفه آينتراخت فرانكفورت، عن طريق ركلات الترجيح بنتيجة (4-3)، بعدما انتهى الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل (1-1)، اليوم الخميس، على ملعب “ستامفورد بريدج”، في إياب نصف النهائي.

وأحرز روبن لوفتوس-تشيك هدف تشيلسي في الدقيقة 28، وعادل لوكا يوفيتش النتيجة لفرانكفورت في الدقيقة 49.

ولعب الحارس الإسباني كيبا أريزابالاجا دور البطولة في تشيلسي، بعدما تصدى بمهارة لركلتي ترجيح، ليحمل فريقه على كتفيه إلى المباراة النهائية التي يلتقي ففيها الفريق اللندني أمام جاره أرسنال.

واعتمد تشيلسي على طريقة اللعب المعتادة 4-3-3، فتواجد الدنماركي أندرياس كريستينسن إلى جانب البرازيلي دافيد لويز في عمق الدفاع، بإسناد من الظهيرين سيزار أزبيليكويتا وإيمرسون بالمييري، وقام الإيطالي جورجينيو بدور لاعب الارتكاز بمنتصف الملعب، بمساندة من الكرواتي ماتيو كوفاسيتش في ظل غياب المصاب الفرنسي نجولو كانتي، فيما تحرك الإنجليزي روبن لوفتوس-تشيك، وراء ثلاثي الهجوم المكون من ويليان وإيدن هازارد ورأس الحربة الفرنسي أوليفييه جيرو.

في الجهة المقابلة، لجأ إينتراخت فرانكفورت إلى طريقة اللعب 3-4-3، فتكون الخط الخلفي من الثلاثي ديفيد أبراهام ومارتن هنتيريجر وسيمون فاليتي، وأدى سيباستيان رودي دور لاعب الارتكاز بإسناد من الياباني ماكوتو هاسيبي، بين الظهيرين داني دا كوستا وفيليب كوستيتش، ووقف أنتي ريبيتش وميات جاكينوفيتش على الجناحين  حول رأس الحربة لوكا يوفيتش.

ولم تشكل رأسية يوفيتش في الدقيقة الرابعة تهديدا حقيقيا على مرمى الحارس الإسباني كيبا أريزابالاجا، وطالب جمهور تشيلسي بركلة جزاء في الدقيقة 11، بعدما بدا وأن لوفتوس-تشيك تعرض للإعاقة من قبل دا كوستا، لكن الحكم أمر بمواصلة اللعب، ونفذ كوستيتش ركلة حرة لفرانكفورت في أقدام لاعبي الحائط البشري بالدقيقة 14.

وحرم الحارس كيبا فرانكفورت من إحراز هدف السبق في الدقيقة 15، عندما طار لإنقاذ تسديدة دا كوستا من لمسة واحدة اثر عرضية من يوفيتش، ومنع حارس الفريق الألماني كيفن تراب أصحاب الأرض من افتتاح التسجيل في الدقيقة 23، عندما تصدى لمحاولة جيرو القريبة اثر عرضية من إيمرسون، وبعدها بدقيقة أبعد هاسيبي رأسية دافيد لويز من خط المرمى.

وافتتح تشيلسي التسجيل في الدقيقة 28، عندما قام هازارد بمجهود فردي قبل أن يمرر في الجهة اليسرى إلى لوفتوس-تشيك الذي اقتحم منطقة الجزاء وسدد بيمناه نحو القائم البعيد، وكاد الفريق اللندني يضيف هدفا ثانيا في الدقيقة 39، بعد تمريرة أخرى من هازارد إلى لوفتوس-تشيك الذي منعه رودي من التسديد بأريحية.

وبدأ فرانكفورت الشوط الثاني بقوة بحثا عن التعادل، ومرر ريبيتش الكرة إلى كوستيتش الذي سدد من حدود منطقة الجزاء لكن أزبيليكويتا أبعد محاولته، وطالب الضيوف بركلة جزاء بحجة لمس الكرة يد المدافع كريستينسن، لكن الحكم لم يحتسب شيئا، بيد أن فرانكفورت توج مجهوده بهدف التعادل في الدقيقة 49، عندما استقبل يوفيتش تمريرة جاكينوفيتش في العمق، قبل أن يضع الكرة في الشباك بحنكة.

ورد تشيلسي في الدقيقة 51، عندما اقتحم هازارد منطقة الجزاء قبل أن يمرر بكعب قدمه إلى جيرو الذي سدد بجوار المرمى، وتألق الحارس كيبا في إبعاد تسديدة قوية من جاكينوفيتش لترتد إلى كوستيتش الذي سدد بعيدا عن المرمى في الدقيقة 59، ليدخل بعدها بدرو رودريجيز إلى تشكيلة تشيلسي بدلا من ويليان.

واصل فرانكفورت ضغطه على ملعب تشيلسي، وارتدت كرة عالية من أزبيليكويتا إلى رودي الذي سددها قوية لتتحول من قدم كريستينسن إلى ركنية لم تثمر في الدقيقة 63، ومال اللعب إلى الهدوء حتى الدقيقة 71، عندما أطلق افيد لويز تسديدة عنيفة بعيدة عن المرمى، أجرى بعدها تشيلسي تبديلا اضطراريا بدخول دافيدي زاباكوستا بدلا من المصاب كريستينسن.

الظهير الإيطالي ترك تأثيرا فوريا عندما أطلق تسديدة قوية أبعدها تراب وفشل هازارد في استغلال ارتدادها إليه في الدقيقة 78، واحتشب الحكم ركلة حرة لفرانكفورت في الدقيقة 85، نفذها البديل جوناثان دي جوزمان في الحائط، وختم جيرو الشوط الثاني بتسديدة من حدود المنطقة تألق تراب في التصدي لها.

واحتكم الفريقان لشوطين إضافيين، وأبعد أزبيليكويتا محاولة يوفيتش إلى ركنية، قبل أن يجرب البديل روس باركلي حظه بتسديدة قريبة من الزاوية العليا اليسرى لمرمى لفريق الألماني في الدقيقة 94، وبععدها بدقيقتين مرت رأسية أزبيليكويتا فوق المرمى، ليدخل بعدها جونزالو هيجواين إلى تشكيلة تشيلسي بدلا من جيرو، وأبعد دافيد لويز من خط المرمى محاولة لفرانكفورت اثر انفراد من البديل سيباستيان هالر، وقبل نهاية الشوط تدخل زاباكوستا برأسه لإبعاد محاولة جديدة من هالر.

وفي الشوط الإضافي الثاني تحسن أداء تشيلسي، فتصدى تراب لانفراد إيمرسون في الدقيقة 112، وبعدها بثلاث دقائق عاد الحارس الألماني ليبعد تسديدة زاباكوستا القوية إلى ركنية، ثم ألغى الحكم هدفا لصاحب الأرض سجل أزبيليكويتا الذي احتك بالحارس داخل منطقة الست ياردات.

وفي ركلات الترجيح، سجل لتشيلسي كل من باركلي وجورجينيو ودافيد لويز، وأهدر أزبيليكويتا، فيما نجح من فرانكفورت كل من هالر ويوفيتش ودي جوزمان، وأهدر كل من هينتيريجر وجونكالو باسيانساو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق