آخر الأخبارأخبار الرياضة

حوالي 600 مشارك في النسخة العاشرة من تظاهرة ” الرباط على الدراجة الهوائية ” تحت شعار ” دراجتي صحتي”

نظمت الجمعية الوطنية للمرأة والنشاط البدني والرياضة ، تحت الرئاسة الشرفية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، أمس الأحد بشارع محمد الخامس بالرباط، النسخة العاشرة من تظاهرة ” الرباط على الدراجة الهوائية ” تحت شعار ” دراجتي صحتي “.

وشهدت هذه التظاهرة الرياضية الترفيهية والتربوية، المنظمة بشراكة مع الاتحاد الوطني لنساء المغرب، مشاركة حوالي 600

مشارك من مختلف الشرائح الاجتماعية والفئات العمرية، لاسيما الأطفال واليافعين ، فيما فضلت عشرات الفتيات، في غياب الدراجة الهوائية، المشي أو الجري داخل المدار المغلق بشارع محمد الخامس ، الذي شهد على غير العادة، حركية رياضية شدت إليها الأنظار.

ومن بين المشاركين في التظاهرة ،الذين قاموا بجولة على دراجات هوائية في حلبة مغلقة بشارع محمد الخامس بالعاصمة، كل حسب المسافة التي تناسبه ولمدة ساعة ونصف الساعة ،أعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمد بالرباط، خاصة سفير فرنسا وحرمه وسفير الدنمارك وحرمه وأطفاله الثلاثة ، فضلا عن مشاركين من خارج الرباط ومنهم فريق نادي العجلة الذهبية من المحمدية ، والعشرات من الأجانب المقيمين بالعاصمة ، فضلا عن العديد من هواة ” الأميرة الصغيرة”.

ولأول مرة شارك في تظاهرة ” الرباط على الدراجات الهوائية” بعض أصحاب الدراجات الثلاثية العجلات( دراجات- طاكسيات ) ، التي تم اقتناؤها مؤخرا في إطار مشروع النقل السياحي والإيكولوجي لمدينة الرباط، الذي تشرف عليه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وقالت فاطمة الفقير، رئيسة الجمعية الوطنية للمرأة والنشاط البدني والرياضة، في تصريح صحفي، إن هذه المبادرة التي أطلقتها قبل عشر سنوات تروم تعزيز نمط الحياة الصحي العصري البيئي، بالنظر إلى الفوائد الجمة لركوب الدراجة الهوائية لكونها وسيلة نقل اقتصادية واجتماعية يسهل على كلّ فرد امتلاكها.

وأضافت الفقير،أول رياضة مغربية، شاركت إلى جانب مليكة حدقي، في الألعاب الأولمبية ( دورة ميونيخ 1972)، أن هذه التظاهرة تتوخى ، تحسيس الأسر بأهمية ممارسة النشاط البدني والرياضة كوسيلة للحد من الأمراض وضمان صحة جسدية ونفسية متوازنة، خاصة لدى النساء ” اللائي نشجعهن على ممارسة الرياضة بشكل منتظم وخاصة ركوب الدراجة الهوائية ” صديقة البيئة “.

يذكر أن الجمعية الوطنية للمرأة والنشاط البدني والرياضة، التي تأسست سنة 1993، سطرت منذ سنوات، بتعاون مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، برنامجا خاصا للأطفال يروم محاربة الإدمان على المخدرات وتنظيم حملات طبية لمكافحة بعض الأمراض كالربو والسكري.

وفي ختام هذه التظاهرة تم توزيع 10 دراجات هوائية على خمس تلميذات وخمسة تلاميذ من الممارسين لبعض الأنواع الرياضية والمتفوقين في دراستهم، هبة من مؤسسة المغربية للألعاب والرياضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق