آخر الأخبارثقافة والفنفيديوهاتﻣﻘﺎﻝ ﺭﺃﻱ

فيديو .. الصويرة مدينة ضمن مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو

محمد أشعري

تاريخها يرجع إلى ما قبل الميلاد فالفنيقيون جعلوا منها قنطرة للرسو في جزيرة موغادور حين كانوا يسافرون عبر البحر إلى الإكوادوريوبا الثاني ملك موريتانية الطنجيةأنجز فيها معملا لصناعة الصباغات المستخرجة من المحار(بالفرنسيةla pourpre) – إحدى أنواع الرخويات – وكان يصدرها للرومان. بعد ذلك استقر بها البرتغاليون والسلاطين السعديين. وقد أوكل السلطان العلوي سيدي محمد الثالث بن عبد الله مهمة إعادة بنائها في نسختها الحالية إلىتيودور كومود في سنة 1760 م.

خريطة الصويرة سنة 1767.

مدينة الصويرة تحتوي على أسوار، سقالة “la sqala” بأبواب ضخمة.
أثبتت الحفريات الأثرية التي أجريت بالجزيرة وجود بقايا أركيولوجية تتمثل في أواني فخارية وأحفورات يرجع أقدمها إلى النصف الثاني من القرن السابع قبل الميلاد. وقد دلت الأبحاث[من؟] الأركيولوجية أن جزيرة موكادور عرفت فترة فراغ ما بين القرن الخامس والأول ق.م، إلا أن وجود بعض القطع الفخارية ترجع للقرن الرابع ق.م يدل على وجود علاقات تجارية بين الجزيرة وباقي مدن موريتانية الطنجية بالمغرب القديم. في عهد الملك الأمازيغي يوبا الثاني، عرفت الجزيرة ازدهارا مهما إذ كانت تتواجد بالموقع مصانع لإستخراج الصباغة الأرجوانية. دلت الحفريات الأثرية على استيطان الجزيرة خلال الفترة الرومانية إلى حدود القرن الخامس الميلادي.

السياحة هي قطاع مهم بالمدينة، وخصوصا في وقت الذروة (فصل الصيف، مهرجان كناوى و موسيقى العالم).
السياحة الخارجية
منذ العشرية الأولى من قرن واحد و العشرين، بدأت الحكومة بالتشجيع على الإستثمار في القطاع السياحي، و تجلى ذلك في إعداد البنية التحتية الملائمة من فنادق تقليدية (رياض) أو عصرية (الفنادق المصنفة) و مطاعم والتركيز على أوجه استقطاب السياح (الرياضات البحرية)، كما أن الصويرة نظرا لموقعها الجغرافي الواقع بين منطقتين سياحيتين في القطاع السياحي بالمغرب (أكادير و مراكش) تبوأت الصويرة مكانة سياحية. السياحة الداخلية
نظرا لمناخها المعتدل مقارنة بباقي المدن خصوصا مدينة مراكش، الجارة الشرقية للصويرة التي يشتد بها الحر خلال الصيف.

الصيد البحري نشاط قديم بالصويرة، فوفرة الثروة السمكية سبب مهم في جذب شركات الصيد البحري العصرية من جهة، و خلق فرص شغل الصيادين التقليديين.
و تشتهر الصويرة بكل من سمك السردين ( خصوصا بفصل الصيف) و سمك الإسقمري و القريدس.

النقل

شهدت الصويرة مؤخرا توسع عمراني خاصة فيما يخص البنيات التحتية و لا من حيث الكثافة السكانية. و بالتالي سينعكس الوضع على قطاع الخدمات و بالتحديد مجال النقل. لمدينة الصويرة :
– شبكة سيارات الأجرة صغيرة : تشتغل ضمن النطاق الحضري للمدينة.
– شبكة سيارات الأجرة الكبيرة : تشتغل ضمن النطاق الإقليمي للمدينة.
– شبكة الحافلات Lima Bus : و التي تشتغل بدورها بنطاق الإقليم.

المدينة العتيقة للصويرة أو المدينة القديمة للصويرة أوموكادور في إسمها الأصلي[5].

انضمت إلى قائمة مواقع التراث العالمي في المغرب سنة2001، عندما تم تسجيلها ضمن مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو.[6] حيث تعد مدينة الصويرة مثالا لمدن القرن السابع عشر المحصنة بالمغرب وشمال إفريقيا وفقا للأسس الهندسية العسكرية لذلك العصر . ونموذجا لتمازج الهندستين الأروبية والإسلامية في ذلك العهد، كمااعتبرت منذ تأسيسها ميناءا تجاريا دوليا يربط المغرب والصحراء وأوروبا والعالم الجديد وبقية العالم.

موروكو ميديا نيوز

نحن منبر إعلامي مستقل، ينقل الخبر الأكيد للمغاربة ولجميع القراء في بقاع العالم، وللمتتبعين للشأن المغربي بكل موضوعية ومصداقية ...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق