أخبار الرياضةالمنتخبات الوطنيةكرة القدم

الذكرى 25 لكارثة طيران زامببا

حتى اليوم ، يبقى يوم الثلاثاء 27 ابريل 1993 اللحظة الأسوأ في تاريخ كرة القدم الزامبية وواحدة من الكوارث التي صدمت عالم كرة القدم ككل.

هذه الذكرى المؤلمة حين تحطمت الطائرة المقلة لمنتخب زامبيا في طريقه لمباراة تصفيات كأس العالم أمام السنغال على شواطئ ليبرفيل، الجابون لتودي بحياة كل الافراد ال30 على متنها، لا يمكن نسيانها بسهولة خاصة مع وجود 18 لاعبا لقوا مصرعهم شكلوا ربما أفضل فريق في تاريخ كرة القدم الزامبية. حيث انه في يوم27 أبريل 1993 ، تحطمت طائرة من طراز DH بعد وقت قصير من اقلاعها من ليبروفيل، غابون. كانت الطائرة تقل معظم منتخب زامبيا لكرة القدم في رحلتهم إلى تصفيات كأس العالم ضد السينيغال في داكار. وقد قتل جميع الركاب وعددهم خمس وعشرون بالاضافة الي خمسة من أفراد طاقم الطائرة . ,وأنتهي التحقيق الرسمي إلى أن النيران قد اشتعلت في إحدى محركات الطائرة، وبدلاً من أن يقوم قائد الطائرة بإطفاء المحرك المشتعل، قام بإطفاء المحرك السليم عن طريق الخطأ لتسقط الطائرة في البحر

وكان من المتوقع أن تنسحب زامبيا من تصفيات كأس العالم 1994 بعد هذه الحادثة، إلا أن كالوشيا بواليا، الذي نجا من الموت ( حيث سافر بطائرة خاصة إلى السنغال)، قرر بناء فريق جديد من لاعبين لا يتمتعون بالخبرة، إلا أنهم لم ينجحوا في الوصول إلى الي كأس العالم .

 

موروكو ميديا نيوز

نحن منبر إعلامي مستقل، ينقل الخبر الأكيد للمغاربة ولجميع القراء في بقاع العالم، وللمتتبعين للشأن المغربي بكل موضوعية ومصداقية ...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق